بما اننا متأكدون ان المقالة ستعجبك، اضغط "لايك" من الآن :)






Rescue Dawn

بسم الله الرحمن الرحيم

 

اسم الفلم Rescue Dawn

في الداخل رابط لتحميل الفلم كاملا

 

 

الجنس الفني: إثارة، مغامرات، حرب

تاريخ الاصدار11 October 2007

المخرج : Werner Herzog

الكاتب: Werner Herzog

 

عرض مختصر للفلم

تم حذف الفيديو من يوتيوب

 

 

 

 

حبكة الفلم 

يجسد الفلم أحداث قصة حقيقية هي قصة شاب من أصل ألماني هو Dieter Dengler (يقوم بدوره Christian Bale)  كان حلمه ان يصبح طيارا ويسافر الى الولايات المتحدة لتحقيق هذا الحلم. وهناك يتم تجنيده ويصبح فعلا قائد طيارة مقاتلة إبان حرب الولايات المتحدة في فيتنام. وبعد أن يقبل الانخراط في عملية جوية سرية للغاية في جمهورية لاوس وهي مهمته الأولى في سلاح الطيران، يطير برفقة ثلاث طائرات اخرى لتنفيذ هذه المهمة. لكن قبل أن يتم مهمته تتعرض طائرته لنيران دفاعية أرضية وتصاب اصابات بالغة تسقط على إثرها وتتحطم، حيث يقفز منها قائدها وينجو في آخر لحظة، لكنه لا يدري أن الارض التي سقط فيها تعج بافراد عصابات الفيتكونغ.

سوف لن افصل أكثر وإلا سوف اتلف عليكم متعة مشاهدة الفلم .. تجدون رابطه في الأسفل 🙂

 

 

 

 

وبعد سلسلة من المطاردات والاختباء،  تقبض عليه القوات العسكرية الشعبية الفيتنامية (الفيتكونغ – Vietkong)، وتحبسه داخل أسوار سجنٍ اعد خصيصا لأمثاله، حيث يجد هناك أسرى آخرين كانو جنودا امريكيين وقعوا في قبضة الفيتكونغ سابقا. ومنذ اليوم الأول يبدأ الطيار دينغلر في التخطيط لعملية الهرب من السجن الذي تحرسه مجموعة من الفيتكونغ الى غابات فيتنام المجاورة.

 

نقاط مهمة في الفلم

يبدأ الفلم بلقطة الفيديو الشهيرة التي تظهر فيها طائرات أمريكية وهي تلقي بقنابل الغاز الحارقة (النابالم Napalm) على منازل الفلاحين الفيتناميين أثناء الحرب الامريكية الفيتنامية. وقد يبدو الفلم للوهلة الاولى ونتيجة لهذه اللقطة فلما ينتقد الولايات المتحدة وسياستها العدائية التي دفعتها لخوض الحرب في فيتنام، والتي راح ضحيتها اكثر من 3.000.000 (3 ملايين) من سكان فيتنام، خاصة أن العالم أجمع بات يعلم اليوم أن الاشخاص الذين دفعوا الولايات المتحدة الى الحرب هم نفسهم الذين يسيطرون على الولايات المتحدة اليوم، وهم القائمون على البنك المركزي الامريكي واصدقائهم من اصحاب شركات تصنيع السلاح والعتاد العسكري. لكن الحقيقة ان الفلم ليس فلما نقديا أبدا، بل هو مجرد فلم يروي قصة حقيقة وقعت خلال الحرب لهذا الطيار الذي لا تحركه آراؤه السياسية او الوطنية (فهو ألماني أصلا وليس امريكي) ، بل يحركه حبه للطائرات ورغبته في قيادة طائرة.

 

فبعد القبض عليه في لاوس، يتم احضاره الى احد الضباط متكلمي اللانجليزية، والذي يطلب منه أن يوقع على إدانة واعتراف بأن دولته (الولايات المتحدة) تخوض حربا ارهابية تقتل فيها المواطنين الآمنين والاطفال الابرياء. لكن دينغلر يرفض التوقيع حيث يقول " انا احب امريكا. أمريكا فتحت لي اذرعها. مستحيل".

 

 

 

 الخلاصة

هذا ليس فلما ذا طابع سياسي، رغم أنه من الواجب التحلي بالموضوعية والمصداقية حتى لو كان الامر فلما ترفيهيا، خاصة اذا كان الفلم يجسد أحداثا واقعية. صحيح أن المقطع الأول من الفيلم يظهر الطائرات الامريكية وهي تلقي القنابل على منازل الفلاحين الفيتناميين، لكن هذا فقط لإعطاء خلفية تاريخية للفلم، حيث أن الفلم يروي كما أسلفنا قصة أحد الطيارين الذين اشتركوا في عمليات جوية سرية استهدفت اهدافا فيتنامية، وهي كما هو معروف من أسباب تحول الصراع الامريكي الفيتنامي الى حرب شاملة. لكن الفلم لا يظهر الصور الأخرى التي دائما ما تكون ملازمة لمشهد القاء القنابل الشهير، وهو مشهد فيه يظهر ضحايا قنابل الغاز الامريكية من نساء وأطفال فيتناميين.. خاصة مشهد الأم التي تحمل ابنها القتيل…  والطفلة الصغيرة التي تركض هي واخيها الصغير، وقد غطت جسدها النحيل حروقٌ احدثتها قنابل الغاز الامريكية.

 

 

 لتحميل الفلم كاملا تفضلوا من هنا،

وهو بالانجليزية ومعه ترجمة عربية منقحة:

Rescue.Dawn[2007]DvDrip[Eng]-aXXo

 

أرجو ان تحملوا ببرنامج تحميل مثل Flashget كي تواصلوا التحميل لاحقا ان انقطع لسبب أو لآخر. 

[download#4#image]

 

Fill out my online form.

منتجات مميّزة قد تهمّكم


عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي في الرابط الّي تحت هذا السطر. مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

The Hobbit فلم من وحي سيرة اليهود وتاريخهم

تحليل لفلم The Hobbit في واستقراء لأحداثه على ضوء تاريخ اليهود المعاصر وأطماعهم في أرض فلسطين.

2 تعليقان

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي معاذ-الراصد السينمائي- اتسائل هل تنظر الى نوعية الاعلانات في مدونتك ! وهنالك ملاحظة بان يتم الضغط على الاعلانات لدعم المدونة !!!

  2. عليكم السلام

    الاعلانات من جهة خارجية وسيطرتي عليها محدودة، ومع ذلك فمزود الاعلانات يتيح ان يختار صاحب الموقع عدم عرض أي اعلانات قد تخدش الحياء، وقد طلبت ذلك. وانا الان انظر للاعلانات ولا أر فيها اي مشكلة

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!