بما اننا متأكدون ان المقالة ستعجبك، اضغط "لايك" من الآن :)






كريستيان بيل… إلى أي حد نبدع ونتقن ما نفعله

لو كتبتُ قائمة بأفضل الأفلام التي شاهدتها وأحب معاودة مشاهدتها ستكون قائمتي طويلة ، لكني سأحصر في أول خمسة أفلام فيلماً كاد يصيبني بالجنون

قد تكون قصته عادية ، وحقيقة ليس هدف موضوعي الآن أن أركز على قصته ، ولا أقصد بعادية أنه ذي مستوى غير مقبول بل العكس تماماً هو متقناً لدرجة تصيبك بالشده طوال الفيلم

الفيلم هو
The machicist
أو
El maquinisto

وبطله هو الفنان كريستيان بيل ، أيضاً بطل فيلم

Equilibrium

 

 

 

الأمر العجيب هنا هو ظهوره في فيلم ذا ماشينيست بهذا المظهر الغير اعتيادي

 

 

لم يطل تعجبي كثيراً لأنني لم أطق صبراً كي أعرف ما هذا

ما رأيته في الفيلم لم يكن فيه أي خدعة بصرية أو ماكياج أو إضاءة أو ثري دي كما كنتُ أخمن ، ببساطة هو قام بإنزال وزنه على مدار أكثر من شهر حتى نقص ما يزيد عن 60 كيلو مرة واحدة

كل ما كان يأكله ويشربه طيلة هذه الأشهر هو تفاحة واحدة ولقيمات تونة وكاس ماء واحد ، فالواضح من مظهره نقصان كبير في السوائل أيضاً عدا عن نقصان الوزن

يقول مخرج الفيلم أن كريستيان كان يستهدف إنزال وزنه لأكثر من ذلك لكنه منعه بشدة لأن أكثر من ذلك يعني هلاكه الحتمي

ويقال أنه يعتبر أول ممثل يقوم بإنقاص وزنه بهذا الكم والكيف في تاريخ هوليوود حتى الآن خدمة لدور وتجهيزاً له

وبغض النظر عن هذه الخطوة الغير مسبوقة تقريباً فهو ممثل مبدع مقنع في أدواره

وعندما أذهب إلى الزاوية المقابلة لأفكاري وأسأل نفسي : ما هو الحد الذي يستهدفه فنان ما كي يبدع ؟ ولماذا لا نصادف هذا النوع من التفاني في العمل الفني تحديداً في عالمنا العربي ؟

نفرح كثيراً بل ونحتفل عندما يقوم فنان عربي بشئ مبتدئ من الحركات الفهلوانية ، إن صح التعبير ، كأن يتدلى من سيارة مسرعة أو فوق قطار متحرك ، ويعتقد في نفسه أنه توم كروز زمانه أو حتى كريستيان بيل ذات نفسه ..

بعد تقديم هذا الدور ، لن يتردد فنان كـ كريستيان في بذل كل شئ وصولاً إلى أفضل أداء تمثيلي ، نعرف ذلك من دوره في هذا الفيلم

وإن كنتُ وضعتُ موضوعي في إطار فني فإنه ، وبالتأكيد ، يصلح أن يعمم على باقي الأمور العملية التي نقوم بها ، أي ، المدى الذي نبذله لإتقان ما نفعله .. ومنهجية ذلك ، إن كنا نعمل من خلال منهجية ما ..

"إذا عمل أحدكم عملاً فليتقنه"

 

وأخيراً لا يفوتكم مشاهدة الفيلم .. أبداً

Fill out my online form.

يمكنك دعم الموقع بمجرد زيارة هذا الاعلان


عن ديجا فو

شاهد أيضاً

القضية الفلسطينية في السينما العربية: المصرية والمغربية

لا اكتب عادة في السينما العربية، ببساطة لأنني لست أبدا من متابعيها. لكن بصفتها قضية …

تعليق واحد

  1. فعلا من اروع الافلام التي رايتها في حياتي << مقال رائع

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!