بما اننا متأكدون ان المقالة ستعجبك، اضغط "لايك" من الآن :)






12Rounds – 2009 ومفارقة البطل الأمريكي

بسم الله الرحمن الرحيم

12_rounds

يحكي فلم 12Rounds قصة رجل الشرطة Danny Fisher (يقوم بدوره مصارع WWE الشهير John Cena) مع “الإرهابي” 12_rounds (4)ورجل العصابات والمجرم الخطير Miles Jackson (يقوم بدوره Aidan Gillen)، وهو (لحسن حظنا مع هوليوود هذه المرة ليس مسلما بل) من أصل أيرلندي . يقوم مايلز في الماضي بعمليات “إرهابية” تستهدف مصالح الولايات المتحدة الأمريكية، منها “تفجير سفارة الولايات المتحدة في فرانكفورت- ألمانيا”، ولذلك يكون مطلوبا بشدة من قبل الشرطة ومكتب التحقيقات الفدرالية (FBI). تكتشف الشرطة أن مايلز متواجد في الولايات المتحدة وتجند كل طاقاتها للقبض عليه.

مقطع تمثيلي للفلم

يتم إعداد شرك لمايلز عن طريق التعاون مع عصابة أخرى للإيقاع به، لكن مايلز يكتشف الأمر ويعكس نتائج الشرك لصالحه، فتبدأ مطاردة عنيفة لمايلز وصديقته. هنا يبرز الشرطي فيشر ويشارك في المطاردة، حيث ينجح في سد طريق الهرب أمام مايلز الذي تنقلب سيارته. عندئذ تخرج صديقته من السيارة محاولة الهرب، لكن

سيارة مسرعة تصدمها وترديها قتيلة، الأمر الذي يدفع مايلز لتوعد فيشر بالثأر حتى أثناء قيام الأخير بالقبض عليه.

12_rounds (9)

بعد مدة يتصل مايلز مفاجئأ فيشر الذي يفترض أن مايلز لا يزال في السجن، ويخبره بأنه خارج السجن وأن الانتقام لصديقته قد بدأ، وفورا ينفجر منزل فيشر وهو على بعد خطوات منه بعد أن تكون زوجته قد غادرته للتو. وتبدأ مرحلة الانتقام، ويقوم مايلز باختطاف زوجة فيشر، ويبدأ بعمليات تخريبية في المدينة تتخللها مهام صعبة للغاية يأمر فيشر بفعلها إن هو أراد استعادة زوجته وهي على قيد الحياة.

12_rounds (2)

يقوم فيشر بتنفيذ الأوامر مرغما، وسط دمار وخراب كبيرين يسببهما للأملاك العامة والبنى التحتية، فهل ينجح في تنفيذ المهام التي تتكون من 12 مرحلة قبل انتهاء وقتها واستعادة زوجته؟

12_rounds (1)

تقييمي للفلم

الفلم هو من نوع الأفلام التجارية المحضة التي تغلـّب في دوافعها لإنتاج الفلم الدافع المادي والربح، لا شيء غير ذلك. فالفلم من أوله حتى آخر لحظة مليء بالإثارة والحركة لدرجة لا تمكنك من التقاط أنفاسك خلال الأحداث المتتالية بسرعة وحركية عالية. فهو فلم أكشن مثالي لمن يحب هذا النمط من الأفلام. وهو في هذا الشأن شبيه جدا بالأفلام الأخرى من نفس الفئة، مثل أفلام Die Hard ل Bruce Willis وأفلام Rambo ل Silvester Stallone، وMission Impossible ل Tom Cruze. وتماما مثل هذه، تعاني هذه الأفلام من عيوب كثيرة كما يرد.

12_rounds (7)

الحبكة

الحبكة متوقعة جدا، فكل ما يمكن لأي مشاهد أفلام من هذا النمط توقعه عن أحداث الفلم سوف يحدث بالضبط. وهذا من أكثر عيوب الافلام شيوعا، فالفلم الجيد هو الفلم الذي يدهشك، يثير فضولك عما سيحدث لاحقا، ثم يفاجئك.

الخيال

فلو كان الفلم خياليا لكنا على استعداد لتقبل ما نراه في الفلم، لكنه يفترض أن يكون أحداث واقعية، وهذا ما لا ينطبق على الفلم. فكثير من المشاهد تم تهويلها والمبالغة فيها بشدة، وهي من نوع المشاهد التي تدعوك لأن تفغر فاك قائلا “شو هالكذب هاذ” حين تراها. وهي بطبيعة الحال من تلك الأفلام التي تسعى لإبراز البطل الأمريكي المتفوق على كل نظرائه (American Hero) والقادر على الصمود في أصعب الظروف والقيام بالمهمات المستحيلة التي يعجز غيره عن القيام بها.

12_rounds (6)

هذه القدرات تتلخص باللياقة البدنية العالية والعضلات المفتولة (كالتي يتمتع بها فيشر)؛ المهارة في قيادة السيارات؛ القدرة الكبيرة على استعمال السلاح؛ الاستعداد للتفاني والتضحية من أجل إنقاذ المحبوبة والناس بشكل عام؛ القدرة على القفز من أماكن عالية؛ بل وحتى القفز من إحدى البنايات إلى مروحية وهي تحوم في الهواء والتعلق بها وخوض معركة عنيفة مع المجرم وهو متعلق بأسفل الطائرة؛ وأخيرا طبعا، الخروج من كل ذلك ببعض الخدوش هنا وهناك.

12_rounds (3)

مثل هذه الصفات أمر طبيعي ومتوقع في أفلام الأكشن التي تنتجها هوليوود الأمريكية لتعزيز ثقة الأمريكيين بأنفسهم وبقدرة بلادهم على “مكافحة الإرهاب” والتصدي للمجرمين. مع أنه للمفارقة، من يشاهد الفلم يدرك العكس تماما، فالمتمعن في أحداث الفلم يرى أن كل طاقات الشرطة والمخابرات والقوات الخاصة تفشل في القبض على رجل واحد هو “الإرهابي مايلز” يعمل بمفرده ويخطط ويدبر وينفذ لوحده!

ضعف الأداء التمثيلي

فالممثلون يحتاجون لكثير من التدريب حتى يمكن اعتبارهم “ممثلين” وتبدو علامات قلة الخبرة التمثيلية في كثير من مشاهد الفلم. وأبرز ما يكون هذا الضعف عند بطل الفلم نفسه الذي يفشل فشلا ذريعا في إظهار أية مشاعر أو احاسيس يتوقع منه المشاهد البسيط أن يظهرها؛ مثل مشاهد التأثر التي أبدا لا تبدو على فيشر حين يرى زوجته مقيدة والسلاح مصوبا إليها، فيظل وجهه بليدا خاليا من أي إحساس بذات الصورة في كل مشاهد الفلم. نفس الأمر ينطبق على سائر الممثلين جميعا، وخاصة ضابط المخابرات ذا السحنة السوداء الذي أثار ضحكي بشدة في مشهد كان فيه يمضغ العلكة مثل ال… ، مشهد يتناقض بشكل صارخ مع الطبيعة الصلبة والقاسية التي ينبغي أن يتحلى بها “ضابط مخابرات في ال FBI”.

12_rounds (8)

الموسيقى التصويرية

فهي الأخرى ضعيفة في مجملها لا تتناسب مع المشاهد التي ترافقها، ويمكن ملاحظة ذلك في مشاهد كثيرة، خاصة تلك التي تتضمن حوارات والتي تعرض معاناة زوجة البطل المختطفة.

الخلاصة

كما قلنا، هذا الفلم جيد جدا لهواة أفلام الأكشن والحركة والإثارة. أما لمن يبحث عن القصة الدرامية المميزة، أو التمثيل الجيد، أو الأحاسيس التي يجسدها الممثلون بصورة تكاد تكون واقعية، فليس هذا الفلم هو المطلوب مطلقا.

12_rounds (5)


Fill out my online form.

يمكنك دعم الموقع بمجرد زيارة هذا الاعلان


عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

“الحروب الصليبيّة”: دراما وثائقيّة لا تكتفي باستعراض التاريخ

يمكن أن نعدّ سلسلة الأفلام الوثائقيّة التي بثّتها قناة الجزيرة الوثائقيّة، مؤخّرًا، تحت عنوان 'الحروب الصليبيّة'، واحدة من أهمّ الأعمال الوثائقيّة الدراميّة التاريخيّة العربيّة، وهي تأتي في سياق الثورات المضادّة للربيع العربيّ الذي انطلق عام 2011، لتطرح فكرة جمع أشتات أمّة منهكة، ودول تتداعى، لتكون بذلك معالجة للواقع من خلال التاريخ.

تعليق واحد

  1. قلت إن قدرات البطل مبالغ بها. فما بالك إذا لو علقت على المبالغة و (الخيال الواقعي) في الأفلام الهندية.

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!