بما اننا متأكدون ان المقالة ستعجبك، اضغط "لايك" من الآن :)






Facing Ali – 2009

Facing Ali poster

فلم رائع ومثير بحق، يروي قصة صعود نجم أشهر الملاكمين على وجه الأرض، بل أفضل رياضي في القرن العشرين كما تم تتويجه سنة 1999، محمد علي كلاي، والذي فاز ببطولة العالم في ملاكمة الوزن الثقيل ثلاث مرات متتالية.

ويتناول الفلم قصة هذا البطل الأسطورة بصورة ممتعة وشيقة من كافة جوانب حياته الزاخرة بالأحداث التاريخية، حتى بدء مرحلة أفول نجمه، نتيجة للاصابات التي تعرض لها خلال المباريات ال61 التي خاضها، والتي فاز في 56 منها، و37 من انتصاراته كانت بالضربة القاضية!

الفيديو التمثيلي الرسمي للفلم

ومما يميز الفلم بنظري هو أنه ليس مجرد فلم وثائقي، بل فلم سردي-قصصي رائع، يرويه أشخاص حقيقيون عايشوا محمد علي كلاي حيث كانوا ببساطة ملاكمين محترفين بعضهم حصد ألقابا عالمية وهزموا محمد علي كلاي نفسه. ومنهم ابطال الملاكمة في الوزن الثقيل مثل George Foreman, Joe Frazier، حيث يبكي أحدهم خلال روايته لتفاصيل حياته التي تداخلت مع حياة محمد علي “الأعظم”.

كما أن الفلم قد تم اخراجه بصورة متقنة، رغم بساطة تقنيات التصوير، إلا أنه يلصقك في مقعدك جتى آخر Muhammad Aliلحظة في الفلم. فبعد كل مقطع يظهر جزء من المقابلة التي فيها يحكي أحد محترفي الملاكمة العالميين عن تجربته الشخصية ومواجهته لمحمد علي، وكيف انعكس ذلك على حياته، نرى لقطات حية من المباراة التاريخية التي جمعت المتحدث مع كلاي، لتجسد عظمة هذا الملاكم وقدراته المميزة في الملاكمة، والتي سماها هو “حلق مثل الفراشة، العس مثل النحلة” (“Float like a butterfly, sting like a bee.”)، وهي تعكس اسلوبه الفذ في الملاكمة، حيث اعتمد على خفة فائقة في الحركة كالفراشة، ولكمات سريعة ومفاجئة مثل لسعة النحلة، والتي ضمنت إسقاط أعتى الملاكمين وأقواهم.

ويظهر الفلم لقطات نادرة لمحمد علي كلاي قبل كل مباراة، حيث كان يتعمد أن يسخر من خصومه بصورة فظة جدا كي يحطمهم معنويا، وذلك في مقابلات تليفزيونية كانت تجرى معه.

أنا أنصح بشدة بمشاهدة هذا الفلم الذي يصور حياة هذا البطل الذي كان أيضا بطلا في نظر الشعب الأمريكي الأسود الذي رأى فيه “الأعظم”، رمزا للتحدي والصمود والانتصار، حيث أن محمد علي، والذي اعتنق الإسلام قد رفض المشاركة في حرب فيتنام ونادى بحقوق السود وانضم إلى حركة “أمة الإسلام” التي برز منها مالكوم إكس وإليجيه محمد، قد اعتبر فعلا إيقونة العظمة والتفوق والحرية من العبودية والقمع العنصري…

تقييم عائلي: R لاحتوائه بعض الكلام النابي.
مدة الفلم: 100 دقيقة
تقييمي للفلم: 10/8
لقطات من الفلم
facing ali2 facing-ali-20091 ron_lyle george_foreman george_chuvalo facing ali

Fill out my online form.

يمكنك دعم الموقع بمجرد زيارة هذا الاعلان


عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

in between film

فلم برّ وبحر -2016- الصدمة دون المضمون والإنحلال والدّعارة كحلّ

فيلم مخيّب للآمال. .. لن أزيد كثيرًا، فالكلام يطول جدًا في هذا المضمار، وددتُ أن تكون باكورة الانتاج المحلي مشرّفًا وأكون له من الداعمين، لكنه اعتمد على مبدأ الصدمة دون المضمون .. وطرح الإنحلال والاتجاه نحو الدعارة والحريّة المطلقة كحلّ مثالي! وآسفاه !

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!