بما اننا متأكدون ان المقالة ستعجبك، اضغط "لايك" من الآن :)






شريعة الربح – El Ejido — la loi du profit – 2007

خواطر من وحي الفيلم الوثائقي ” شريعة الربح ” !

مع أن المسلمين كانوا من أوائل من قام إيصال المياه للبيوت في التاريخ وكان ذلك في بلاد الأندلس ، إلا أن كثيرون من العُمال الذين قدموا من أفريقيا للعمل في مدينة إلإيخيدو على الساحل الأندلسي لا يحظون اليوم بذلك ولا بأدنى حقوقهم كبشر ، فالمياه تُجلب بالبراميل من مسافات بعيدة والضوء ضوء الشمعة أما البيوت فهي بضعة قطع من الخشب ملفوفة بالنايلون ، وبالطبع لا حقوق عمال ولا تأمين وراتب متدن لا يتجاوز 2 يورو ونصف على الساعة . هذه الظروف ” الكارثيّة ” وغيرها .. كانت موضوع الفيلم الوثائقي : شريعة الربح او بالأسبانية ” El Ejido — la loi du profit ” .

 

مقالة بواسطة عُمر عاصي

 

https://i0.wp.com/cinema.al-rasid.com/files/2010/11/ba17991.jpg?w=618

 

لمحة .. !

هذا الفيلم الوثائقي ليس جديداً ، فقد رأى النور عام 2006 ، بعد جهود جبارة من المخرج المغربي البليجيكي جواد رحالب Jawad Rhalib ، وقد حظي عام 2007 بجائزة FESPACO 2007 كما حظي بجوائزة اخرى عديدة ، كونه كشف واقعاً مؤلماً جداً يعيشه العمال الأفارقة في إحدى أغنى المناطق الزراعية في اسباينا والتي يعيش اهلها في نعيم مقيم !

 

مساكن الإسبان في اليخيدو

alt

 

مساكن العمال الأفارقة في اليخيدو

alt

 

 

لِماذا ؟؟

عندما سئل أحد أصحاب مزارع البندورة في مقابلة لصالح هذا الفيلم عن سبب المعاملة الفظة لهؤلاء العُمال وعدم منحهم أقل حقوقهم علل الأمر بداية بأن أولئك العمال مهاجرين غير رسميين ثم اتبع ذلك ببعض المبررات حتى لم يجد حُجَجِهِ مقنعة فاختار حجّة أخيرة وقال :

إن العرب خنازير ، يأكلون القمامة ، وهم شعوب لا تستحق الحياة !!

 

 

alt

 

 

رأس مالية وإستغلال !!

صاحب هذه المزرعة هو واحد من بين عشرات المُشغّلين الذين لا يجدون حرجاً في استعباد هؤلاء العمال مع العلم بأن الاقتصاد الزراعي في الساحل الأندلسي مُنتعش بشكل عام كون محاصيله تصل أنحاء كثيرة في أوروبا ولكن غياب مؤسسات حقوق الإنسان من جهة وتواطئ الدولة من جهة آخرى يُعطى الحق لهؤلاء أن يعيشوا في الغناء الفاحش بينما عُمالهم يعيشون في الفقر المُدقع ! .

 

 

alt

 

 

بعد جهنم .. هُناك الجنّة !

اولئك العُمال يُصرّون رغم كُل الاحوال السيئة ان يبقوا في ” جهنم ” كما يصفو

نها علماً بأنهم يُقرّون بأن الوضع في بلادهم أفضل في كثير من النواحي كحياتهم الإجتماعية والمنزل الخاص والكهرباء والماء ، ولكن بحسب رأيهم في بلادهم لا يوجد آمل للحصول على بيت فاخر ، ولا سيارة مميزة ولا زواج ، ولكن في اوروبا فقد يجد الإنسان الجنّة بعد مُدّة في جهنم !!

 

alt

 

 

دَعوة للتفكير

في ظل إستعباد هذه القوى العاملة بأبخس الطُرق حتى يجعلهم يعيشون في ظروف لم يقبلوا أن يعيشوا بأفضل منها في بلادهم ، وتزايد النظرات الحاقدة على المُهاجرين الرسميين وغيرهم في اوروبا وغيرها من دول العالم ، ألا يدعو هذا الوضع أولئك المهاجرين أن يقضوا عشرين عاماً في خلق فرصة آمل في بلادهم بدلاً من عشرين عاماً من الحياة في ” جهنم اوروبا ” ؟؟؟

 

 

مقدمة عن الفيلم بالإنجليزية  :

http://www.youtube.com/watch?v=SW0RiGCzDFY

Fill out my online form.

منتجات مميّزة قد تهمّكم


عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

in between film

فلم برّ وبحر -2016- الصدمة دون المضمون والإنحلال والدّعارة كحلّ

فيلم مخيّب للآمال. .. لن أزيد كثيرًا، فالكلام يطول جدًا في هذا المضمار، وددتُ أن تكون باكورة الانتاج المحلي مشرّفًا وأكون له من الداعمين، لكنه اعتمد على مبدأ الصدمة دون المضمون .. وطرح الإنحلال والاتجاه نحو الدعارة والحريّة المطلقة كحلّ مثالي! وآسفاه !

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!