بما اننا متأكدون ان المقالة ستعجبك، اضغط "لايك" من الآن :)






How I ended this Summer – 2010

لا يبدو فلم How I ended this Summer فلما مشوقا. فحقيقة ان هذا الفلم الروسي تدور احداثه في القطب الشمالي، تضفي برودا في الفلم ونوعا من الكئابة والنفور. كما أن اللقطات الطويلة جدا فيه، وهو امر غير معهود، تعزز هذا الشعور وتحلق جوا من الرتابة والروتينية وعدم التشويق والاثارة.

لكن بعد وقت قصير من بداية الفلم سيزول هذا الشعور بالمطلق.

 

اللون الفني

how_i_ended_this_summer

تقييم IMDB 7.1/10
تقييمي للفلم 7/10
الأدوار الرئيسية Grigory Dobrygin, Sergei Puskepalis
مدة الفلم 130 دقيقة
تقييم عائلي  

 

 

الفتى Pasha الذي يتطوع كما يبدو خلال عطلته الصيفية للعمل في محطة للارصاد الجوية الروسية في القطب الشمالي، يقوم بواجبه كما ينبغي هو وزميله العامل القديم في نفس المحطة Sergie. لا يحب سيرغي الاخلال بالنظام المعهود في عمل المحطة، ومع انه وباشا الشخصان الوحيدان في تلك المنطقة النائية والباردة من العالم، الا انه لا يتردد في زجر باشا وتوبيخه كلما قصر في عمله واداء واجبه بقراءة ما ترصده اجهزة الرصد.

 

 

لكن الامور تأخط منعطفا حادا وخطيرا حين لا يقوم باشا بايصال رسالة بلغه اياها المسؤولون في المدينة، كان عليه ايصالها لسيرغي. مفاد هذه الرسالة هو ان زوجة سيرغي وطفله قد ماتا في حادث طرق، وان سفينة قادمة لتأخذ سيرغي.

ربما خوفا من ردة فعل سيرغي، لا يخبره باشا بالامر ويتكتم عليه.

يقوم سيرغي بالاتصال بمركز المراقبة في المدينة ويطلب منهم ان يوصلوا رسالة لزوجته انه يحبها وانه سيحضر لها هدية من النوع الذي تحبه: اسماك السلمون الممملحة.

يصدم اولئك القوم ويظنوا ان سيرغي اصيب بلوثة عقلية.

تمر بضعة ايام وتتطور الاحداث لتصل لنقطة فيها  يضطر باشا ان يخبر سيرغي بما حصل لعائلته. وهنا يحدث ما توقعه باشا او ما افترض انه سيحدث… ويهرب ويتيه في تلك البقعة الجرداء من العالم. لكنه يضطر ليعود ليحصل على الطعام، وهربا من ان يصبح طعاما لاحد الدببة القطبية الجائعة، ومع عودته تتطور الاحداث مرة اخرى حتى تصل لنهاية يفاجئنا بها سيرغي.

فلم جيد جدا وجدير بالمشاهدة بكل تأكيد، خاصة مع خلوه من اي عناصر قد تجعله غير مناسبا لكل الاجيال.

 

 

 

 

الفيديو التمثيلي الرسمي للفلم

 

Fill out my online form.

منتجات مميّزة قد تهمّكم


عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

“الحروب الصليبيّة”: دراما وثائقيّة لا تكتفي باستعراض التاريخ

يمكن أن نعدّ سلسلة الأفلام الوثائقيّة التي بثّتها قناة الجزيرة الوثائقيّة، مؤخّرًا، تحت عنوان 'الحروب الصليبيّة'، واحدة من أهمّ الأعمال الوثائقيّة الدراميّة التاريخيّة العربيّة، وهي تأتي في سياق الثورات المضادّة للربيع العربيّ الذي انطلق عام 2011، لتطرح فكرة جمع أشتات أمّة منهكة، ودول تتداعى، لتكون بذلك معالجة للواقع من خلال التاريخ.

تعليق واحد

  1. الفيلم كعادة السينما الروسية مغرق في التأمل ,خاصة حالة التماهي بين المكان ودواخل الشخصيات

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!